من أجل تطبيق المبادئ بشكل مناسب لابد أولًا من فهم كيفية تفاعل المستخدمين مع المواقع وطريقة تفكيرهم وما هي الأنماط الأساسية لسلوكهم.

كيف يفكر المستخدمين؟

لا تختلف عادات المستخدمين على الانترنت بشكل عام عن عاداتهم في المحلات التجارية. يحدق الزوار في كل صفحة جديدة، مع قراءة سريعة للنص والضغط على أول رابط يجذب انتباههم أو الرابط الذي يمثل ما يبحثون عنه، في الواقع فإن هناك أجزاء كبيرة في الصفحة لا ينظر إليها القارئ.

معظم القراء يبحثون عن شئ مشوق أو مفيد يتمكنوا من الضغط عليه لقراءته. إذا كانت الصفحة لا تفي بتوقعات المستخدمين يقوموا بالضغط على العودة وترك الصفحة واستمرار عملية البحث على مواقع أخرى.

إليك عشرة مبادئ أساسية لتصميم الموقع باحترافية

  1. لا تدفع المستخدم للتفكير

طبقًا لقانون كروج لسهولة الاستخدام، يجب أن تكون الصفحة واضحة ولا تحتاج أي شرح. عندما تصمم موقع، عملك الرئيسي هو التخلص من كل الأسئلة التي قد تطرأ على ذهن المستخدم. بتقليل التفكير أنت تساعد الزائر على فهم الفكرة من وراء الموقع. بمجرد تحقيق ذلك يمكنك توضيح لماذا يعد ما يقدمه الموقع مفيد وكيف يمكن للمستخدم الاستفادة منه. لن يستخدم الناس موقعك إذا لم يتمكنوا من التعامل معه.

  1. تجنب نفاذ صبر المستخدم

إذا كنت سوف تقوم بعرض خدمة أو أداه على المستخدمين حاول تقليل المطلوب من المستخدم. كلما قلت الخطوات المطلوبة من المستخدم لتجربة الخدمة كلما زادت احتمالية إقبال المزيد من الزوار العشوائيون على تجربتها. زائر الموقع لأول مرة يكون لديه استعداج لللعب بالخدمة بعيدًا عن ملئ أي استمارات طويلة لحساب قد لا يستخدمه أبدًأ في المستقبل. افتح المجال للمستخدمين لاكتشاف موقعك دون إجبارهم على مشاركة أي بيانات شخصية. ليس من المنطقي أن تجبر المستخدم على إدخال بريده الإلكتروني لاختبار خاصية ما.

3.التركيز على جذب انتباه المستخدم

يقدم أي موقع محتوى ثابت ومتحرك، بعض الواجهات تجذب المستخدمين أكثر من غيرها. فبالطبع الصور تجذب الإنتباه أكثر من الكتابات- تمامًا كما أن النص المكتوب بخط واضح يجذب أكثر من الكلام المكتوب بخط عادي.

إن العين البشرية جهاز غير خطي والمستخدمين يلاحظون بسرعة فائقة الحواف، الأنماط والحركة. لذلك فإن الإعلانات في شكل مقاطع فيديو تعد مزعجة جدًا ومشتتة، لكن من منظور التسويق إنها تؤدي مهمة جذب انتباه المستخدم بنجاح.

4.إبذل أقصى ما في وسعك لتوضيح المحتوى

من المبادئ الرئيسية في تصميم واجهة المستخدم هي تسهيل رؤية المستخدم للخدمات المتاحة. وليس من الضروري التركيز على كيفية تحقيق ذلك. ما يهم هو أن يكون المحتوى مفهوم بشكل جيد وأن الزوار يشعرون بالراحة أثناء تعاملهم مع النظام.

5.استغل الكتابة الفعّالة

بما أن الويب يختلف عن المحتوى المطبوع، من المهم ضبط أنماط الخط حسب ما يفضله المستخدمون. فلن يقرأ المستخدم الكتابات الدعائية ولن ينتبه للنصوص الطويلة التي لا تحتوي على أي كلمات مكتوبة بخط واضح أو بطريقة مميزة. كما أن اللغة المبالغ فيها لن تجذب  الإنتباه.

  • استخدم عبارات قصيرة وهادفة.
  • استخدم مؤثرات بصرية كثيرة حيث يمكنك تقسيم المحتوى، استخدام حجم مختلف للخط وعمل قوائم لكسر النمط الممل للنص الطويل.
  • استخدم لغة واضحة وهادفة
  1. البساطة عنوان النجاح

الحفاظ على البساطة يجب أن يكون هو هدفك الرئيسي أثناء تصميم الموقع. لا يدخل المستخدمين على الموقع لملاحظة تصميمه بل وفي معظم الأحيان يبحثون عن المعلومات بغض النظر عن التصميم. اتجه للبساطة واترك التعقيد.

  1. لا تقلق من المساحات البيضاء.

من المهم جدً الحفاظ على المساحات البيضاء لأنها تسمح للمستخدم بفهم المعلومات الموجودة على الشاشة بشكل أسرع وأسهل. حيث أن أول ما يقوم به القارئ هو تقسيم الشاشة بمحتواها لأجزاء صغيرة سهلة الفهم. كلما زاد شكل الشاشة تعقيدًا كلما كانت الأمور أصعب على المستخدم.

  1. تواصل مع المستخدم بشكل فعّال من خلال “لغة مرئية”

في بحثه عن التواصل المرئي الفعّال، صرح أرون ماركوس ثلاثة مبادئ رئيسية في استخدام اللغة المرئية- المحتوى الذي يراه المستخدم على الشاشة.

التنظيم: قدم للمستخدم محتوى منظم وواضح.

اقتصد: قدم أقصى ما يمكن من محتوى بأقل عناصر مرئية.

تواصل: لابد أن تبقى واجهة المتسخدم متزنة من حيث سهولة القراءة، الخط، الرموز/ اللون من أجل ضمان تواصل سهل.

الالتزام بالمبادئ المتعارف عليها في التصميم.

الالتزام بمبادئ التصميم المتعارف عليها لا يؤدي لموقع ممل. في الحقيقة فإن المبادئ المتعارف عليها في تصميم المواق تقلل من فترة تعلم المستخدم كيفية استخدام الموقع والحاجة لفهم كيفية عمل الأشياء. فعلى سبيل المثال سيكون كابوسًا عن حق إذا اختلف الشكل المتعارف عليه لمواقع الإنترنت بخطوطه العريضة. وهذا لا يختلف كثيرصا عن شكل حياتنا اليومية حيث نحاول دائمًا تنظيم البيانات بشكل معين في ملفات.

إجراء الإختبارات بشكل دوري

وهو ماي يسمى بمبدأ TETO ولابد من تطبيقه على كل مشروع تصميم للمواقع كاختبار لاستخدام الموقع حيث ستكتسب رؤية ثاقبة عن المشاكل المتعلقة بشكل الموقع واستخدامه.

0 Comments

Leave a Comment