أؤمن دائمًا بأن دور الأجهزة هو أن تُسهل حياتنا وأن تجعلها أفضل كما أنها تسهل من عملنا أيًا كان هذا العمل.

ولقد اكتشفت هذا الأسبوع جهازين أبهروني حقٌا، دعوني أعرفكم بهما.

الأول من إنتاج شركة LG و يسمى بساعة LG Watch W7.  وهو يمثل صدام حضاري حقيقي بين الإنسان والآلة.

مثلها ككثير من الأجهزة التي تلبس على الرسغ (المعصم)، تعرض ساعة W7 الإشعارات التي ترد للمستخدم. كما أن لديها يدان متحركتان. وفي محاولة للحفاظ على وظيفتها كساعة بالإضافة إلى عرض الإشعارات بطريقة واضحة، يوفر لك هذا الجهاز الذكي زر لتحريك اليدين الميكانيكيتين بعيدًا عن الكلام لتتمكن من القراءة بشكل مريح وسهل.

لقد هلكنا جميعًا أليس كذلك؟

نصرخ تجاه الماضي ونعلم أن المستقبل سيبتلعنا بالكامل.

كل مرة نضغط فيها على هذا الزر سنتذكر أننا ندين بالكثير لعالم الماكينات والأجهزة، حتى ولو كنا نشتاق لأشياء هادئة بطيئة وأكثر تعقلًا.

وبالرغم من كل ذلك إلا ان هذه الساعة ليست أغرب ما رأيت هذا الأسبوع.

دعوني أقدم لكم هاتف ذكي لكن ملحق شئ بسيط.

يأتي هذا الهاتف بملحق يُسمى Mobilimb. هذا الملحق يجعل الهاتف يزحف نحوك إذا شعر أنه مُهمل.

يتمكن هذا الجهاز الملحق بالهاتف من لمس رسغك لتحقيق المتعة الكاملة من التواصل الحسي يمكنه أن يدلكك لتشعر بالراحة. ويمكنه أيضًا أن يصدر رسائل ليعبر عن مشاعره.

يمكنك أيضًا أن تُلبسه ليبدو كإصبع إنسان لتبهر أصدقائك .

قالت تيسير لنيو ساينتيست  ” امتداد آلي كموبيليمك يمكنه نقل لمسه من شخص بعيد.”

تخيل أنك في الوقت الذي يدور فيه عالمنا في مسارة المتخبط  تضغط على زر لتقرأ رسالة من رئيس الجكمهورية ” انتهى أمرنا، النيزك خرج عن السيطرة”

أرجوك تخيل بينما يقترب النيزك لينهي صراعنا في هذه الدنيا، يقترب هاتفك الذكي منك ليحتضنك حضن الوداع.

هذا هو المستقبل الذي لطالما انتظرناه، أليس كذلك؟

0 Comments

Leave a Comment